منتدى إدارة غرب المحلة الكبرى التعليمية
مرحبا اخي الزائر

حافظوا على الصلوات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حافظوا على الصلوات

مُساهمة  kamal eltawel في الخميس يونيو 09, 2011 10:29 pm

حافظوا على الصلوات
هناك العديد من الدراسات العلمية التي تؤكد على فوائد الصلاة الطبية لعلاج أمراض المفاصل والعمود الفقري وكثير من الأمراض الأخرى، ولكن لا تحدث الفائدة إلا إذا حافظ المؤمن على الصلاة، حتى بالنسبة للمرأة الحامل فإن الصلاة تكون مفيدة في تسهيل الولادة وهي بمثابة تمارين رياضية ضرورية للمرأة الحامل. كذلك فإن رياضة المشي إلى المساجد تعتبر من أهم أنواع الرياضة.

وأود أن أخبركم بملاحظة رأيتها في أعداد كبيرة من المصلين الذين يحافظون على صلواتهم، وهي أنهم يتمتعون بهدوء نفسي وتحمل أكبر لضغوط الحياة، ويتمتعون بقدرة عالية في علاج المشاكل اليومية، بل يتمتعون بميزة عظيمة وهي الرضا بما قسم لهم الله تعالى، وبالتالي نجدهم أكثر الناس استقراراً من الناحية النفسية. طبعاً هذه مشاهدات مؤكدة يمكن لأي إنسان أن يراها، وحبذا لو يقوم باحثونا المسلمون بإجراء تجارب ودراسات تثبت لهم ذلك.

ومن هنا ندرك لماذا ذكر الله تعالى الصلاة في القرآن بالضبط 99 مرة بعدد أسماء الله الحسنى! وقد نرى في ذلك إشارة واضحة لأهمية المحافظة على الصلوات!! ومن اللطائف العددية العجيبة أن الله تعالى أمرنا بالمحافظة على الصلوات فقال: (حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ) [البقرة: 238]. وهذه هي الآية الوحيدة في القرآن التي تأمرنا بالمحافظة على الصلوات، وجاءت بصيغة مباشرة (حَافِظُوا)، وهي الآية الوحيدة التي ذُكرت فيها (الصَّلَاةِ الْوُسْطَى) وهي صلاة العصر (أو صلاة الصبح، وهناك آراء في هذه المسألة).

وقد نتساءل لماذا وضع الله هذه الآية ليكون رقمها في السورة 238 وهل هناك إشارة ما؟ بعد تحليل هذا العدد تبين أنه يساوي 17 مضروباً في 14 أي:

238 = 17 × 14 ولكن ماذا يعني ذلك؟

بتفكير بسيط نجد أن العدد 17 هو عدد الركعات المفروضة! والعدد 14 هو عدد الركعات الإضافية التي كان النبي يحافظ عليها (السنن المؤكدة: ركعتي الصبح، وأربع قبل الظهر وأربع بعدها، وركعتي المغرب وركعتي العشاء، والمجموع 14)!

وطبعاً نحن نأخذ من هذه الأعداد لطائف تزيدنا إيماناً ولا نُلزم أحداً أن يقتنع بهذه اللطائف العددية، فمن استطاع أن يرى فيها تناسقاً جميلاً فهذا شيء حسن، ومن لم يتمكن من رؤية شيء، فليس هناك أي مشكلة. ولكنني كمؤمن تعمقتُ في لغة الأرقام أظن أن رقم هذه الآية وهو 238 لم يأت عبثاً، بل كل رقم في القرآن له مدلول، وينبغي على المؤمن أن يبحث في أسرار القرآن كل حسب اختصاصه وكل حسب استطاعته، والله أعلم.
avatar
kamal eltawel

المساهمات : 95
تاريخ التسجيل : 09/10/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى